كلمة الاستاذ الدكتور/ نائب رئيس الحامعة لشئون الدراسات العليا والبحوث

 
  • الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم أجمعين.


  • ونؤمن جميعاً بأن البحث العلمى هوالمحرك الفاعل والأساسى للتقدم والتطور فى كل المجتمعات ولجميع قطاعات الدولة ، ولايمكن أن تزدهر العلوم والتقنية فى أى مجتمع من دون بناء قاعدة أساسية وفاعلة لأنشطة البحث العلمى الهادف لدفع عجلة التنمية والتطور . كما نؤمن جميعاً بأن الجامعات المصرية هى قاطرة التغيير وصانعة التقدم فى المجتمع ، ومن هنا اهتمت جامعة طنطا اهتماما خاصاً بالبحث العلمى بهدف إحداث نقلة نوعية تجعلنا قادرين على مواكبة التطورات المتسارعة فى هذا المجال واحتلال الموقع اللائق بنا بين الجامعات المصرية والعالمية . من أجل ذلك يأتى الدور الهام لعقد المؤتمرات والندوات العلمية ، فهى السبيل الأمثل لتبادل الافكار ونقل الخبرات بين المتخصصين فى كافة المجالات العلمية والبحثية .

  • كما أن تقدم ورقى الأمم والشعوب يقاس بتقدم وتطور عقول أبنائها ، وقد وجد أن العقل المصرى هو الأرجح بين العقول العربية وهو الأكفأ إذا ما توافرت له عوامل بيئية ونفسية ومادية وتدريبية مشجعة على التفكير والإبداع وهذا ما تسعى جامعة طنطا لتحقيقه من خلال فتح العديد من الدورات المناسبة فى مركز تنمية قدرات أعضاء هيئة التدريس يتم من خلالها تهيئة البيئة المناسبة للتفاعل والمناقشة والحوار وتبادل الخبرات فى ميدان الأخلاقيات الجامعية والنماذج التعليمية الباعثة على التفكير ، حتى نستطيع تعويض مافاتنا من تطور علمى ونستغل الفرصة التى وهبها الله سبحانه وتعالى لنا لبناء وطننا الحبيب .