• حتمية تحسين جودة المخرجات، خاصة الخريجين، كأساس لاسترداد مكانة الجامعة المتميزة في المستقبل.
    •  ضرورة الأخذ بتكنولوجيا الاتصال والمعلومات الحديثة في كافة أعمال الجامعة خاصة في العمليات التعليمية والبحثية.
    •  توطيد مركز الجامعة التنافسي، والاعتماد على أفضل الممارسات العالمية، هو الطريق للنجاح والبقاء في المستقبل الممتد.
    •  اعتبار موازنات الدولة حدودا دنيا لاتفي بكل احتياجات وطموحات التطوير المستهدفة للجامعة.
    •  اعتبار تغيير النظرة للطالب والاهتمام به شرطاً مسبقاً للنهوض بالعمليات التعليمية بالجامعة Student Centered Learning .
    •  اعتبار تنمية أعضاء هيئة التدريس، والعناية بأوضاعهم المادية والمعنوية، المفتاح الرئيسي في نجاح أي جهود لتطوير الجامعة.
    •  اعتبار حسن اختيار القيادات الإدارية والأكاديمية ومساءلتها عن الأداء والتطوير المؤسسي أساس تفعيل أي تطوير هيكلي داخلي، ويبدأ ذلك من القمة.
    •  حتمية الشراكة بين الجامعة ومجتمع الأعمال المحيط والمؤسسات المجتمعية الأخرى كأساس لتحرك الجامعة في محيطها الاستراتيجي.
    •  ضرورة ترسيخ العمل الاستراتيجي في تنظيم الجامعة بحيث يصبح جزءً أصيلاً مستقلا عن القيادات الجامعية المتعاقبة.
    • وجود استراتيجيات تطويرية تشمل:
      1. بناء شراكات إستراتيجية لدعم التحول النوعي وبناء شبكة قوية من العلاقات المهنية داخلياً وخارجياً لتوفير موارد إضافية للجامعة.
      2.  بناء القدرة التنافسية للجامعة في المحيط المحلى والإقليمي.
      3.  إعادة الهيكلة الداخلية تنظيميا ومالياً وإدارياً وأكاديمياً وبشرياً وتطوير أنظمتها باتجاه التوجه بالتخطيط والنتائج والتقييم وتنمية الموارد الذاتية وتطبيق اللامركزية.
      4.  التحول المؤسسي الشامل لإحداث نقلة نوعية في كافة مناحي الأداء والعمل بالجامعة، وضع خطط تنفيذية لاستراتيجيات التطوير ومتابعة أدائها.
جميع الحقوق محفوظة لشبكة معلومات - جامعة طنطا